هل تريد أن تنمي وتساهم بتدريس الرياضيات، العلوم، والانجليزية بالبلاد؟
هل أنت على استعداد للنهوض ومساعدة جهاز التربية والتعليم في منطقة سكناك أو قرب مكان عملك؟

"درس معًا" - برنامج لدمج مساعدي تعليم في جهاز التربية والتعليم

ضمن برنامج "درس معًا" تم تطوير نموذج للتعليم والدراسة يعتمد على التداخل الاجتماعي، ويتم تفعيله بهدف تنمية وتشجيع الطلاب على الاهتمام، اختيار والنجاح في الدراسة المكثفة بمجالات الرياضيات، والعلوم، واللغة الانجليزية. يتميّز البرنامج بإضافة دعامة مجدّدة تندمج مع القوى التعليمية القائمة، كجزء لا يتجزأ من الجهاز، ضمن الساعات التربوية، ولذلك فهو يملك احتمالات وقدرات كبيرة للتأثير.

مساعدي التعليم هم أشخاص نوعيون يصلون من المجال المختص، ويقدمون من معرفتهم وخبرتهم لأجل تدعيم وإثراء جهاز التربية والتعليم ومنحه قيما مُضافة. عبّر جهاز التربية والتعليم، الى جانب شركات صناعية متطوّرة والمؤسسات الأكاديمية، في السنوات الأخيرة عن قلقهم من انخفاض عدد الطلاب الذين يختارون دراسة هذه المواضيع، ومن حجم الذين يحصلون على شهادة "بجروت" (التوجيهي) بمجال علمي - تكنولوجي، ومن الصعوبة التي يواجهها الطلاب مع اللغة الانجليزية. في المقابل، هناك ثقل كبير يُلقى على كاهل جهاز التربية والتعليم الذي يحتاج أفضل القوى لمساعدته، بالأخص لأجل محاربة هذا النهج، النابع، من بين أمور أخرى، من الحقيقة أن الطلاب لا يشعرون بضرورة هذه المواضيع لحياتهم اليومية.

 

إذا، فإن هذه فرصة للتغيير!

درس معًا، يعدّ ويرافق المختصين المتطوعين لمنصب "مساعد تعليم" عبر عملية تأهيل منظمة، دمج في المدارس ومرافقة مهنية وتدريسية طوال السنى وفي شتى مناحي وشؤون التطوّع والعمل المشترك مع المعلم.

باشر البرنامج، بدعم من صندوق ترامب واينتل (رياضات وعلوم)، تيفاع (كيمياء)، والسفارة الأمريكية (اللغة الانجليزية) وبإدارة جمعية "درس آخر"، كجزء من نسيج الجهود لتحريك ودفع العملية لتحسين وتعزيز التحصيل العلمي في إسرائيل عبر استثمار بالتعليم الأجود في مجالات الرياضيات والعلوم. وقد تم تطويره بشراكة مدراء، معلمين، ورجال الصناعة، اعتمادا على معرفة وخبرة جمعية "درس آخر"، المختصة بتشغيل مهنيين يتطوعون في جهاز التربية والتعليم، ويرفقونها بدراسات تقييم مهنية.

تنشط "درس آخر" منذ العام 2013 في مجال الرياضات والعلوم، وبدءا من العام 2016 باللغة الانجليزية. تطوّع في إطار الجمعية 900 مساعد تعليم في أكثر من 200 مدرسة في أنحاء البلاد، وبالعمل بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، السلطات المحلية وشبكات المدارس. تقوم شراكات مهمة ومؤثرة ومثيرة للإلهام بين داعمي التعليم والمعلمين في صفوف الخامس حتى الحادي عشر.

בخلال العالم 2015 شكّل البرنامج منصة للتعليم والتقييم من قبل وزارة التربية والتعليم بشأن أفضل النماذج بإدماج داعمي التعليم، والتعاون المطلوب بينهم وبين المدرّسين. ضمن الدراسة، تم رصد الحصص التعليمية ولقاءات المدرّسين والمتطوعين، إضافة الى مقابلات مطوّلة ومنمقة مع المدراء، المدرّسين، والمتطوعين، وتم توزيع استمارات على كافة المشاركين. الى موقع الدراسة לאתר המחקר

ما هو المطلوب من داعم تعليم في برنامج "درس معًا"

  • נخبرة دراسية أو عملية تشغيلية في المجال المواتي أو في مجال الدراسة
  • التزام لتقديم ساعتين بالأسبوع ضمن ساعات الدراسة المدرسية - طوال السنة الدراسية (25 أسبوعا عمليًا)
  • مشاركة ببرنامج تأهيلي ومرافقة مميزة (6-8 لقاءات)
  • بناء برنامج تعاون يحدد أهداف النجاح مع المدرّس

 

تسجيل عبر الاستمارة  
 
 
 
لتفاصيل أو أسئلة إضافية يرجى التوجه الينا عبر infosb@shiuracher.org

 

 

أسس البرنامج وتميّزها عن مشاريع تطوّع تربوية أخرى

  • أهداف النجاح وأهداف في تنمية مواضيع الرياضيات، الفيزياء، الكيمياء، واللغة الانجليزية
    • تحسين بنسبة 30% على الأقل بعدد الطلاب الذين يختارون ويداومون وينجحون بدراسة العلوم والرياضيات.
    • بناء أسس متينة للطلاب باللغة الانجليزية في مرحلة مبكرة من تعليمهم مع التشديد على اللغة المحكية وتعزيز مشاعر الاقتدار والثقة الذاتية.
    • تعزيز التدبر باللغة ورفع رغبة الطلاب في المواضيع المدعومة عبر تنمية حب الاستطلاع، عرض مواتيتها وضرورتها لمجالات الحياة وتعزيز مشاعر الاقتدار الذاتي للطلاب.
    • تحسين جودة التربية والتعليم والدراسة في المجالات المدعومة، مع إضافة تدريب ناجع ومنح إرشاد شخصي لكل طالب وطالبة.
  • نموذج حديث للدعم التربوي
    • العمل داخل الفصل الدراسي، مع المدرّس، في ساعات الدراسة والتعليم، وبقيادة الطاقم التربوي.
    • الطموح الى تحقيق قيمة مضافة تربوية - التخطيط وتنفيذ نماذج التعاون مع الأخذ بعين الاعتبار احتياجات المدرّس، المتطوّع والطلاب، مع السعي الى تقديم اقصى قيمة مضافة لكل المعنيين.
    • تنسيق واضح للتوقعات وبرنامج تعاون بين المدرّس والمتطوّع إزاء الأهداف المشتركة وطرق الدعم.
    • إمكانية تحسين الرد الأنسب الممنوح لكل طالب يكد بالدراسة الذاتية أو ضمن مجموعات في الفصل.
    • منح إمكانية لجيل المستقبل أن يلتقي بشخصيات بالغة مثيرة وملهمة، تعمل في مجالات تتطلب معرفة في مواضيع مدعومة، وبالتالي تعزيز أهمية دراسة هذه المواضيع للشباب.
  • دخول معزز للفصول الصفيّة - برنامج يصنع التغيير
    • الدخول الى صفوف السابع - الحادي عشر ودعمها بمجالات العلوم والرياضيات، وصفوف الخامس - التاسع ودعمها باللغة الانجليزية.
    • تطوّع دائم وملزم يهدف الى بناء ثقة متبادلة بين الطلاب، الطاقم التربوي والمتطوعين.
    • دمج عدد من المتطوعين في المدرسة، بهدف خلق تاثير إيجابي على المجال ومنتدى لدراسة مع الزملاء.
    • تداخل ذو قيمة من قبل مدير المدرسة و/ أو عضو الطاقم التربوي المركّز للنشاط المذكور.
    • لقاءات دراسية مشتركة للمدرّسين والمتطوّعين.
    • قدرات محتملة لعلاقة متواصلة بين المؤسسات والمدرسة باساليب تداخل إضافية بغية تعزيز ودفع أهداف البرنامج.
  • تأهيل، دعم ومرافقة للمتطوّعين.
    • تأهيل تربويّ دراسيّ، ولقاءات إثراء دورية.
    • معرفة برنامج الدراسة، مميزات جيل المراهقة، مبنى جهاز التربية والتعليم والتحديات المميزة لتدريس مجالات المضامين المتنوّعة.
    • تركيز على مجالات يستطيع فيها المتطوّع أن يجلب قيمة مضافة عليا.
    • علاقة متواصلة ولقاءات دورية مع طاقم مهني، ومساعدة في الأسئلة اللوجستية والتربوية.
    • دراسة مع الزملاء، بمشاركة كافة المتطوّعين وعلى المستوى المدرسي أجمع.

"انخفاض عدد الذين ينهون دراسة خمسة وحدات بالرياضيات من 13 ألفا الى 8 آلاف، هو بنظري الخطر الاستراتيجي على دولة إسرائيل. من لا يعرف كيف يُنتج قبة حديدية تربويّة لطفل بالصف الثامن، لن يحصد قبّة حديدية يطوّرها لأجله ذات الطفل عندما يُنهي دراسته الثانوية. أنا أؤمن بأن إسرائيل بحاجة بل وتستطيع أن تكون رائدة عالميا بإنجازتها شتى، في الرياضيات والعلوم على حد سواء.
أعتقد أنه اذا كنا نعرف كيف نقود بالتكنولوجيا في كل محل بالعالم، فلا بد أن ينعكس ذلك أيضا في جهاز تعليمنا". (نفتالي بينط - وزير التربية والتعليم

أسئلة وأجوبة

 

خبرات المشاركين في "درس معًا"

תמונות קול קורא שיעור ביחד